منتدى تعليمي


    رؤية حول صناعة الألبان

    شاطر
    avatar
    admin
    Admin

    عدد المساهمات : 21
    تاريخ التسجيل : 30/10/2010

    رؤية حول صناعة الألبان

    مُساهمة  admin في السبت ديسمبر 04, 2010 12:14 am

    رؤية حول صناعة الألبان

    عملية انتاج اللبن وضناعة منتجاته المختلفة تعتبر عملية صناعية واحده وعملية تصنيع منتجات مختلفة من اللبن بدأت عندما كان هناك زيادة في كمية اللبن الناتج عن الأستهلاك ولذلك بدأ التفكير في وسيلة لحفظ اللبن من التلف.
    ولقد بين ان اول وسيلة لحفظ اللبن هو عملية انتاج الجبن حيث انه اكثر قابلية للحفظ عن الزبد وكذلك وجد ان عملية التبريد للبن تعتبر احدى العوامل التي تزيد من مدة حفظه كذلك يلاحظ انه يتم تصنيع منتجات لبنية في الصيف وذلك كوسيلة لحفظه من التلف .
    تطور صناعة الألبان :
    اسباب تطور صناعة الالبان :-
    زيادة الكثافة السكانية .
    زيادة الطلب على منتجات الألبان المختلفة لكي تسد العجز في المنتجات الغذائية .
    التقدم في عمليات التبريد الميكانيكي وكذلك التقدم التكنولوجي في المعدات المختلفة المستخدمه في صناعة المنتجات اللبنية المختلفة بشكل واضح .
    التقدم الكبير في عملية التصنيع .
    ارتفاع مستوى المعيشة ادى الى زيادة الطلب على اللبن ومنتجاته المختلفة .
    مع زيادة الطلب على اللبن ومنتجاته ادى ذلك الى سيطرة الحكومة في الأشراف على المصانع وعلى وضع القوانين والمواصفات القياسية لكل منتج لبني .
    زيادة الوعي الصحي لدى المستهلكين كصفة عامه وشعورهم باهمية اللبن ومنتجاته من الناحية الصحية والغذائية ادى ذلك الى تطور عملية انتاج اللبن وتطوير منتجاته المختلفة مع التقدم العلمي في هذا المجال .
    تطور البحث العلمي في صناعة انتاج اللبن المختلفة واكتشاف طرق التحليل السريع والدقيق ادى الى تحليل اللبن ومعرفة تركيبه بسهولة كذلك التقدم العلمي ادى الى زيادة المعرفة بأهمية اللبن الغذائية وكذلك ادى الى انتخاب سلالات عالية الأدرار .
    وضع اللبن وصناعته في مصر
    مع التقدم الكبير في نواحي العلوم المختلفة ادى ذلك الى زيادة التقدم العلمي في عملية صناعة وانتاج اللبن ومنتجاته المختلفة .
    يلاحظ ان استخلاك اللبن للفرد في مصر حوالي 70 كجم سنويا ولكن في معظم بلاد العالم المتقدمة حوالي 300كجم لبن للفرد سنويا ولكن في نيوزيلندا مثلا حوالي 600 كجم لبن سنويا / للفرد .

    اسباب انخفاض استهلاك وانتاج اللبن في مصر
    عدم وجود سياسة للأهتمام بالصناعة .
    عدم وجود سلالات ذات درجة عالية في ناحية انتاج اللبن .
    نقص وجود بيانات دقيقة عن هذه السلالات وذلك يرجع الى * صعوبة الحصول على هذه البيانات اما لعدم توفرها او ترجع الى عدم سهولة الصحول عليها * .
    عدم وجود برامج واضحة ودقيقة لنتيجة وتطوير هذه الصناعه في مصر .
    انخفاض الوعي التصافي الغذائي .
    انخفاض الرقابة الصحية وضعف القوانين التي تحدد المواصفات المختلفة للبن ومنتجاته وذلك يؤدي الى زيادة عمليات الغش المختلفة .
    كل العوامل السابقة تؤدي الى عدم قابلية المستهلك على اللبت ومنتجاته وذلك نتيجة الى :
    1- انخفاض مستوى نظافة اللبن ومنتجاته .
    2- انخفاض مستوى المعيشة .
    3- زيادة السيطرة في عملية الأستيراد على منتجات اللبن وزيادة عملية الدعاية للمستورد الأجنبي عن المنتج المحلي وايضا دخول الغير متخصصين في عملية انتاج اللبن .

    اتفاقية الجات وصناعة الألبان
    هناك عدة جوانب ايجابية منها
    النفاذ الى الأسواق العالمية .
    ازالة القيود التي تعوق انطلاق بعض الصادرات .
    الأستفادة من التعويضات التي تمنح للدول النامية التي قد يتأثر اقتصادها نتيجة للالتزام بالأتفاقية
    انتعاش التجارة العالمية سوف يؤدي قطعا الى عوائد غير مباشرة عل قطاعات النقل وتجارة الترانزيت وقناة السويس وانتقال الأيدي العاملة وحماية حقوق الملكية الفكرية .

    وبالنسبة للجوانب السلبية فمما لاشك فيه ان هناك سلبيات مثل زيادة اسعار الواردات ولكنه تم الأقرار بحق الدول النامية في تعويضات مثل حقها في الحصول على مشتريات بأساليب ميسرة .
    وتعتبر مواجهة الأثار السلبية غير مستحيلة وهناك وسائل لحماية الأنتاج المحلي وهي تنقسم الى قسمين :

    الأول التعريفة الجمركية والتبويب الجمركي :

    حيث خفضت التعريفة الجمركية بنحو 40 % في اسواق الدول المتقدمة وتنصح المبادئ العامه صراحة على عدم التزام الدول النامية بما يتعارض مع خطط التنمية الأقتصادية والأجتماعيه .

    الثاني هو الحماية بوسائل غير التعريفة :
    وهي عبارة عن قواعد لتحقيق التوازن ما بين متطلبات حماية الأنتاج المحلي من المنافسة غير العادلة ورغبة المجتمع الدولي في تدفق التباجل التجاري وتنقسم هذه القواعد الى مجموعتين :
    قواعد المنافسة العادله : تتناول موضوعي الدعم والأغراق بالأضافة الى موضوع المواصفات القياسية وهذا وقد حظيت الدول النامية بمرونة كبيرة في تنفيذ قواعد المنافسة العادلة .
    الأستثناءات التي يسمح بها للدول النامية : حيث تنص الأتفاقية على التزامات وتعطي حقوق لكافة الأطراف المتعاقدة ومعظم الأتفاقيات وضعت عدة مستويات للالتزامات ( دول متقدمة – دول نامية – دول اقل نموا ) .

    مراكز تجميع وتبريد اللبن
    الغرض من اقامة مراكز لتجميع وتبريد الألبان بصفة عامة هو مساهمتها في تجميع واعداد كميات كثيرة من اللبن بدرجة تكفي لتبرير تكاليف تجهيزها ونفقات نقل اللبن الى المصنع , ويعتبر انشاء مثل هذا النوع من مراكز التجميع طريقة للتغلب كثير من الصعاب التي تعترض توصيل اللبن من صغار المنتجين الى مصنع الألبان بطريقة تضمن حقوقهم الكامله وفي الوقت نفسه تسهل على المصنع الحصول على مصدر مضمون يزوده باللبن المطلوب لتشغيله على الوجه الأمثل .

    الخدمات التي تؤديها مراكز تجميع وتبريد الألبان
    تقدير قيمة اللبن بما يتناسب مع تركيبه وجودته بالأختبارات اللازمة حفظا لحقوق جميع الموردين .
    توحيد صفات اللبن الطبيعية والكيماوية يوما بعد يوم بتجميع وخلط كميات كبيرة من اللبن من عدد كبير من الماشية ومن مصادر متعددة .
    تحسين صفات اللبن الحسية بالتصفية الجيدة والتبردي الكافي بالطرق الميكانيكية فتطول مدة حفظه .
    توفير وقت المنتج وفرغه لأعمال زراعيه اخرى .
    تقديم سلف للمورد تعينه على انتاج اللبن وتسدد مع فوائدها بما يقدمه المورد من لبن .
    التعرف على الأسواق وتقدير قيمه اللبن بما يتماشى مع اسعارها لصالح الطرفين .
    قيام المراكز يشجع على انتاج اللبن لأنها تعتبر سوق يسهل تصريف الناتج .
    تجميع كميات كبيرة من اللبن يساعد على تقليل نفقات اعداده ونقله وتسويقه فيحسن من اسعاره لصالح الجميع .
    تحديد عدد المتعاملين في تجارة اللبن وتقليل الأيدي التي تتناوله تجاريا حتى وصوله للمصنع بما يقلل نفقات النقل وتقليل المحاسبات المالية التي تدور بين الأطراف المتعددة .

    مستلزمات مراكز التجميع
    توفير المرافق العامة في الموقع المختار من حيث :-
    المواصلات اذا يجب ان يكون المركز على طريق جيد يسمح بمرور سيارات النقل وان يكون قريب من طرق المواصلات .
    توفر المياه الصالحة للأستعمال بسعر مناسب .
    سهولة الصرف بطريقة منظمه .
    توفر القوى المحركة بتكاليف مناسبة .
    وجود كمية كافية من اللبن في المنطقة المحيطة بالتجمع .
    توفر رأس المال .
    ضرورة اعداده اعدادا صحيحا كاملا بطريقة مبسطة تسهل عملية الأدارة .
    خبرة القائمين بالعمل مع توفر التعاون والصدق والثقة وتبادلها بين الطرفين .
    عدم وجود منافسة شديدة من مراكز اخرى او مصانع البان قد تعقد من اقامة المركز وتهدد مستقبله .






    مراحل العمل في مراكز التجميع
    (1)تجميع اللبن في نقط او محطات تجميع : نظرا لأن معظم ما يورده المزارع في مصر لا يزيد عن 5 كيلو من اللبن مم يؤدي لزيادة التكاليف في النقل وهمذا فكان من الضروري انشاء نقط لتجميع هذه الكميات الصغيرة على الأقل لتكميل قسط واحد ثم ينقل الى مراكز التجميع وبالتالي نوفر تكاليف النقل ويمكن الوصول لذلك باحد الطرق :
    - قيام كبار المنتجين بتوريد البانهم لمرركز التجميع .
    - قيام الوسطاء بعملية تجميع البن وتوصيله للمركز ولكنه هناك عيوب للوسطاء لذلك نلجأ للوسيلة الأخرى وهي
    - قيام جمعيات تعاونية اعضاؤها هم المنتجين الصغار وتقوم الجمعيه بتجميع اللبن منهم وتوريده الى مراكز التجميع وقد تقوم ايضا بتجميع اللبن من الأهالي ولنجاح العمل في محطات التجميع التابعة لهذه الجمعيات يجب مراعاة ما يلي
    أ- تجهيز مكان مناسب لأستلام اللبن ومزودا بالمعدات الازمة للعملية من وزن وتصفية واختبارات .
    ب- يسلم الموردون البانهم لمندوب المحطة الذي يقوم بدوره باختبار اللبن حسيا وبطرقية التجبن بالغلي , ثم وزن المقبول واخذ عينة ممثلة من كل دفعة مورد للأختبار مع اضافة مواد حافظة , ثم القيام بتحليل العينات او ارسالها لمراكز التجميع لتحليلها مرة كل اسبوع .
    ج- يقوم مندوب الجمعية بتسليم لبن المورد المجمع في اقساط اللبن المختومة الى مراكز التجميع بمحاضر خاصة موضحا البيانات اللازمة من حث كمية % للدهن و % للجوامد غير الدهنية % للحموضة ............ الخ ويستلم المندوب من المركز مستحقات الأعضاء كل اسبوع .
    وتلتزم المحطه مع الموردين بنقاط وهي
    · تزويد المنتجين باقساط ذات سعة مناسبة ونظيفة ومعقمة .
    · نقل اللبن من مقر المنتج الى محطة وكذلك نقل الفوارغ اليه .
    · قيام المحطة بالأختبارات .
    (2) اعداد اللبن في مراكز التجميع : فيما يلي الخطوات الرئيسية لأعداد اللبن في مراكز التجميع :-

    1- وصول اللبن الى مراكز التجميع موضوعا في اقساط محملة ثم تنزل على رصيف الأستلام .
    2- فحص الأقساط في طريقها من رصيف الأستلام الى الميزان من حيث حالتها ( قذرة او غير مغطاة .....الخ ) لتنبيه المورد الى ذلك .
    3- الكشف المبدئي على اللبن لتقرير قبوله او رفضه ويجرى ذلك قبل وصوله للميزان باختبارات حسية والأقساط المشكوك فيها يتم اجراء اختبارات تأكيدية عليها مثل تقدير الحموضة والتجبن بالغليان والريزازيورن .
    4- اختبار اللبن لتقدير قيمته النقدية ( حسية لتقدير مرتبته واختبارت كيماوية لتقدير % للدهن % للجوامد اللادهنية وحيوية لأختبار النظافة وبكتريولوجية بأزرق الميثلين او الريزازيورين )
    5- وزن اللبن ويتم ذلك بموازين اتوماتيكية مزوده بأحواض بها مصفاة .
    6- تجميع اللبن الذي تم وزنه على دفعات في حوض استقبال يسع نحو 500-2000 لتر مزودا بمضخه لسحب اللبن .
    7- تصفية اللبن داخل جهاز خاص وابسطه هذه الأجهزة يشبه مصافي القماش .
    8- تبريد اللبن بالطرق الميكانيكية اما مباشرة بغاز التبريد او بطرسقة غير مباشرة بالماء المثلج العادي .
    9- تعبئة اللبن المبرد وحفظه - في اقساط مع حفظها في مخزن حفظ بارد حتى النقل .
    - او صهاريج التعبئة والنقل .
    - او في خزانات او صهاريج حفظ مثبتة مبردة على ان تعبأ في اقساط او صهاريج
    نقل عند نقل اللبن .
    10- نقل اللبن الى المصنع .

    تسويق اللبن السائل في مصر
    يلجأ المنتج الى بيع ما يفيض عن احتياجاته من اللبن الخام ( بعد تغذية العجول وبعد استهلاكه المنزلي * حسب الطرق الآتية :
    في حالة قرب المنتج من المستهلك او مصنع اللبن : في هذه الحالة غالبا ما يبيع المنتج اللبن بنفسه مباشرة الى المستهلك او المصنع اذا كانت الكمية كبيرة وتسمح ظروف المنتج بذلك وفي هذه الحالة يعود اليه شخصيا قيمة كل ثمن اللبن المباع .
    في حالة المنتج بعيد المستهلك او المصنع : في هذه الحالة غالبا يكون البيع بالأستعانة بالوسطاء عن طريق تواجد طرف ثالث على مرحلة واحدة او اكثر من مرحلة كما يلي :
    في الخطوة الأولى : يقوم المنتج بتوزيع اللبن الى : أ – الوسيط الصغير او نقطة التجميع .
    او ب- مركز التجميع او تاجر الجملة .
    او ج- تاجر التجزئة
    في الخطوة الثانية :
    تقوم نقطة التجميع او الوسيط بتوزيع اللبن كما يلي :
    أ- المستهلك مباشرة
    او ب- مراكز التجميع او تاجر الجملة .
    او ج- المصنع .
    او د- تاجر التجزئة .
    يقوم مركز التجميع او تاجر الجملة بتوزيع اللبن كما يلي :
    أ – المصنع .
    او ب- تاجر التجزئة .
    يقوم تاجر التجزئة بتوزيع اللبن الى المستهلك .

    وفيما يلي نبذة مختصرة عن كل طرف من الأطراف التي يمر عليها اللبن :

    الوسيط الصغير :
    يقوم بجمع اللبن من صغار المنتجين , ولو ادى الوسيط مهمته بالصدق والأمانه كان له دور كبير في تشجيع انتاج اللبن لأنه يقوم بأدوار مهمه وهي :
    تجميع كميات اللبن من صغار المنتجين حيث يتعذر عليهم نقلها او تسويقها بطريقة اقتصادية وفي الوقت نفسه يتفرغ المنتج لأعمال زراعية اخرى .
    يسهل التعامل بين المنتج والأطراف التي تقوم بشراء اللبن .
    تقديمه سلف للمنتجين تعينهم على شراء حاجاتهم الزراعية مقابل ما يسلمه من اللبن .
    تعرفه على الأسواق والأسعار المتداوله .
    وغالبا ما يتم التعامل بين المنتج والوسيط على اساس كيل اللبن .

    نقطة التجميع :
    يتجمع فيها لبن المنتج او الوسيط الصغير , وغالبا ما يتم فيها التعامل عن طريق :
    اما 1- وزن اللبن او كيله دون اعتبار لدرجة جودته .
    او 2- مقدار القشدة التي تنتج باستعمال الفراز ولكن في نقط التجميع الحديثة والتي تدار تعاونيا في الغالب يكون التعامل فيها على اساس وزن اللبن مع تقدير نسبة الدهن .
    تاجر الجملة :
    يحصل على اللبن اما من كبار المنتجين او الوسطاء او نقط التجميع مع تعامله مع تلك الجهات يكون عن طريق تقدير وزن اللبن او جمعه وكذلك على اساس نسبة الدهن .
    مراكز تجميع وتبريد اللبن :
    تقوم بدور تاجر الجملة بطريقة صحيحة وتعتبر كخطوة مكملة لنقط التجميع حيث يقوم بتجميع وتبريد اللبن بكميات كبيرة منه واعدادها بطريقة سليمة لتزويد المصانع المركزية بحاجتها من اللبن ويتم التعامل فيها مع الموردين ( نقط التجميع / الوسطاء / كبار المنتجين ) على اساس وزن اللبن وتقدير نسبة الدهون .

    مصانع اللبن :
    يصل اليها اللبن من مراكز تجميع وتبريد اللبن او تجار الجملة او الوسطاء او نقط التجميع او كبار المنتجين , ويتم التعامل فيها على اساس وزن اللبن مع تقدر نسبة الدهن بعد ابرام عقود تحدد فيها شروط التعاقد .

    تجار التجزئة :
    يصل اليها اللبن من المنتج او الوسطاء او تجار الجملة ويقوم تاجر التجزئة ببيع اللبن بالقطاعي وغالبا ما يشتري تاجر التجزئة اللبن ام على اساس الوزن او الحجم مع تقدير نسبة الدهن واما بالثقة من حيث مطابقته للمواصفات القانونية ويبيع تاجر التجزئة اللبن للمستهلك ام بعد كيله او معبأ في زجاجات معروفة السعة .

      الوقت/التاريخ الآن هو السبت سبتمبر 23, 2017 12:21 am